السبت، 14 فبراير، 2009

شــبـــاب يــــــشرح القـــلـــب



الشباب هم الدعامة الاساسية التي يرتكز عليها تقدم وازدهار المجتمع ولذلك نجد الشباب في بلدنا متميزيين جدا في كل شىء ان كانت بنت او ولد نعم العلم والاخلاق فنجد البنات في مجتمعنا هذا محتشمات جدا لاقصى حد واصواتهم هادئة منخفضة سواء في الكلام او فى الضحك واكيد طبعا الدخول والخروج من المنزل بمواعيد وباستئذان لان مجتمعنا ملتزم جدا جدا فهو لا يسمح بدخول الفتاة لمنزلها قبل الفجر أو نصف الليل على الاقل وهذا عند العائلات المتشددة
ويجب علينا ان نعلم جيدا ان خروج الفتاة من منزلها يكون لهدف نبيل تسعى لتحقيقه وليس لتضييع الوقت أو التسلية أبدا
فالبنات فى مجتمعنا يستغلون اوقاتهم فى الاشباء المفيدة التى تعود عليهم بمنفعة حتى اصبحت النساء الان فى ظل العولمة والانفتاح تعملن اكثر من الرجال فقد اثبتت المرأة وجودها فى المجتمع وكادت البنت تشقى وتتعب وتكسب من عرق وسطها (أأأقصد جبينها !!) وحينما تكون هذه الوجهة المشرفة للبنت فى الوضع الراهن (على واحدة ونص) فما بالكم بشاب فى ظل هذا المجتمع المتمدن جدااااااااااااا
فهاهم رجال المستقبل يكافحون ويجتهدون ليلا قبل نهارا متفانين فى عملهم حتى ظهرت مؤخرا ظاهرة غريبة جدا وهى اعلان المقاهى إفلاسها نظرا لعدم وجود زبائن لها ,حتى النت لغة العصر تركوه (ياحرااااااام!!) لعدم وجود وقت فراغ لديهم يقضونه امامه فقد أهملوا الشات ونسوا الإيميلات والمززات
وفى ظل هذا الوضع الملىء بجدية والنشاط نظرا لان الكل يعمل كخلية نحل فقد أصبحت الشوارع هادئة خالية من تجمعات الشباب على نواصى الشوارع ولا يوجد معاكسات ولا نظرة كده ولا تحرش كده الكل يسير فى حاله حتى يعود الى منزله قرب طلوع النهار ليستريح من كثرة السهروالارهاق التى هى طبعا من متطلبات اتقان (العمل!!)
حتى يصبح المجتمع دائما فى تقدم وإزدهااااااااااااااااااار
بذمتكم.. مش شباب يشرح القلب ؟؟؟!!!!!!!

أغسطس2005

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق